شاركنا

 

٧ بلدان قد تمحى من الوجود في عام ٢١١٥ - يلا
Image 2

٧ بلدان قد تمحى من الوجود في عام ٢١١٥

07 فبراير 2016


حياة    

نسبة الى عدة عوامل، قد تمحى البلدان الموجودة في القائمة من الوجود. بعض هذه الدول قد تصيبها كوارث طبيعية، والبعض الآخر قد تقع ضحية للإنقسام والحروب الأهلية… لنرى ما هي:

 

٧. هولندا

 

نظراً لإنخفاض مستوى هولندا عن مستوى سطح البحر، تبقى هذه الدولة الأوروبية مهددة باستمرار من قبل العواصف والفيضانات. في عام ١٩٥٣، ضربت هولندا عاصفة قوية وتسببت بفيضانات وصلت الى ارتفاع ٦ امتار، ومع ازدياد هذه العواصف، قد يأتي اليوم وتنغمر الدولة كاملة تحت الماء.

 

٦. المملكة المتحدة

 

لسنين طويلة حاولت المملكة المتحدة الحفاظ على إمبراطوريتها التاريخية، ولكن بدأت العلاقات تتصدع بين دول المملكة وكانت “اسكوتلندا” خير مثال على ذلك عندما طلبت الأنفصال من المملكة في العام الماضي. ومن المتوقع أن يتسبب الضغط الإقتصادي المتراكم بكسر العلاقات بين هذه الدول، وبحلول عام ٢١١٥ لن يبقى شيء اسمه “المملكة المتحدة”.

 

٥. كندا

 

تبقى كندا منقسمة بين المقاطعات البريطانية والفرنسية الى يومنا هذا. بعد الحرب العالمية الثانية، بدأت الحركات الإنقسامية في كندا بالظهور، وخصوصاً من قبل المقاطعات الفرنسية (كوبيك) التي طالبت بالإنفصال من كندا عدة مرات ومن المرجح انها ستكمل محاولاتها الى ان تنفصل نهائياً.

 

٤. تايوان

 

موقف تايوان غريب جداً في هذه القائمة. إنفصلت تايوان من الصين بعد الحرب العالمية الثانية، وشكّلت حكومة مستقلة لنفسها وتعاملت مع الدول المجاورة كدولة مستقلة. ولكن على الرغم من ذلك، تصر حكومة التايوان بأنها جزء من الصين، وهذا شيء وافقت عليه الحكومة الصينية بكل رحابة صدر. يقول البعض من المسؤولين التايوانيين إنها مسألة وقت فقط قبل أن تتحد التايوان مع الصين لمرة أُخرى وعلى الرغم من عدم وجود اي دليل على حدوث ذلك في المستقبل القريب، يبقى هذا السيناريو محتملاً.

 

٣. كوريا الجنوبية والشمالية

 

يؤمن البعض من مواطني كوريا الجنوبية والشمالية بحتمية إتحاد الدولتين عاجلاً أم اجلاً. مع أن هذه المهمة ستكون صعبة لكوريا الجنوبية نظراً لتطورها العلمي والإقتصادي مقارنة بأُختها الشمالية، ولكن يبقى الإتحاد حلم الكثيرين

 

٢. فلسطين

 

لدى فلسطين مقعد في الأُمم المتحدة على الرغم من عدم إعتراف معظم الدول القوية في العالم بكينونة هذه الدولة. من العوامل التي قد تؤدي الى إختفاء هذه الدولة في المستقبل هي: صغر مساحتها، ضعف اقتصادها، حروبها المستمرة ضد اسرائيل وعدم استقرار الدول المجاورة لها.

 

١. جنوب السودان

 

منذ انفصالها من السودان، وقعت جنوب السودان في عدة مشاكل كبيرة قد تؤدي الى فشلها خلال الأعوام المقبلة. عدم إتفاقها على اسعار النفط مع السودان، والحروب الأهلية التي مازالت مستمرة في ٩ من أصل ١٠ محافظات جنوب سودانية قد تكون الأسباب الرئيسية لفشل هذه الدولة الجديدة.



انشر على

المضافة مؤخراً

 

يا وحدة من هاي الـ ١٠ موديلات تشبه قَصة شعرك؟
10 فبراير 2016

العراق يتفاوض بهدوء مع الشركات النفطية لتخفيض كلفة البرميل
10 فبراير 2016

الشياكة على الطريقة العراقية
10 فبراير 2016

هل سيحدد النفط مستقبل كركوك؟
09 فبراير 2016

“الباربي الإسلامي” تجتاح شبكات التواصل الاجتماعي
09 فبراير 2016


جميع الحقوق محفوظة © يلا