شاركنا

 

تجميع السيارات: محاولة أخرى نحو تنويع الإقتصاد العراقي - يلا
Image 2
 Hussain Amar/ Yalla 

تجميع السيارات: محاولة أخرى نحو تنويع الإقتصاد العراقي

08 فبراير 2016


الأخبار    

حسين عمار - يلا/ الاسكندرية

صناعة تجميع السيارات في العراق تعود لسبعينيات القرن الماضي، على وجه التحديد بدأت بعد تأسيس الشركة العامة للسيارات في سنة ١٩٧٦. للشركة عدة معامل منها مصنع الحافلات، معمل سيارات الصالون ومصنع الشاحنات. ومؤخراً تم افتتاح خط تجميع شاحنات فولفو

مصنع الشاحنات يتكون من خطين، الخط الأول إنتاج شاحنات رينو والخط الآخر هو خط تجميع شاحنات فولفو، مساحة المعمل بحدود ١٩ ألف متر مربع.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

حسب ما قال ناهض رشيد الصالحي مدير المعمل، الطاقة التصميمية لكل خط هي ٢٥٠٠ شاحنة سنوياً، بمعدل عمل ٢٥٠ يوم في السنة. أي بحدود ٢ الى ١٠ شاحنات يومياً بمعدل عمالة ٢٥٠ عامل بين إداري ومشرف وعامل.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

عن مراحل تجهيز الشاحنات قال الصالحي لـ يلا، أن للمصنع خطين، عملية تجميعة هي عبارة عن علاج محطة تجميعية بالإضافة الى ٩ محطات تحضيرية لتهيئة المواد لغرض التجميع و ١١ محطة تبدأ من مرحلة الهيكل وتنتهي بمرحلة فحص الجودة.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

المحطة الاولى هي الهيكل والثانية تركيب المحاور الخلفية (الاكسل) والثالثة محطة تسليك المواد الكهربائية بالإضافة الى مواد الهواء في المحطة الرابعة. وبعدها تأتي محطة تركيب ناقل السرعات (الكير) والإطارات والمحرك وتليها محطة تركيب الكابينه (القمارة) وملأ الزيوت والتبريد وأي زيوت أخرى.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

والمحطة الأخرى هي جهاز فحص الشاحنة في حالة وجود خلل أو نقص في الشاحنة وفيها تبرمج العقول الألكترونية للشاحنة. وبعد الإنتهاء يتم تشغيل الشاحنة وتذهب الى المحطة الأخيرة (فحص الجودة). وأخيراً يتم فحص الطريق هناك مضامير خاصة للفحص وفي حال عدم وجود مشكلة يتم تسويق الشاحنة.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

قال الصالحي إن “هذا المعمل هو لتجميع الشاحنة، لكن هناك معمل لتركيب المعدة يسمى معمل الأبدان أي تركيب القلاب والكابسة وساحبة المياه”.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

عن نوعية العقود التي وقعت مع هذه الشركات قال الصالحي أن “العقد مع الفرع رسمي. بما يخص رينو فهو عقد تجهيز أي عقد مباشر مع شركة رينو الفرنسية والشركة العامة للسيارات بدون مستثمر. أما شركة فولفو فهي عن طريق مستثمر (شركة زمزم) وهي الوسيط مع الشركة والآن أصبحت شركة رينو وفولفو شريكاً واحد”.

 Hussain Amar/ Yalla 


“السيارات التي تصمم تكون حسب طلب الشركة وفي بعض الأحيان يطرأ عليها تغيير حسب المواصفات وأجواء العراق. لكن جميع المواصفات تكون مطابقة للمواصفات العالمية” حسب ما قاله ناهض الصالحي، مدير المعمل.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

حسب قول مدير المعمل، لا توجد أي شركات أهلية لتجميع الشاحنات والسيارات، هذا المعمل هو المعمل الوحيد في العراق. الموظفين الموجودين في المعمل هم عراقيين فقط ولا يوجد أي عامل أجنبي وأغلب العاملين تم تدريبهم في فرنسا والسويد والمغرب.

 Hussain Amar/ Yalla 

 

عن تصدير السيارات لخارج العراق، قال الصالحي “المعمل الآن ينتج إنتاجاً محلياً وغير مصدر”، وأضاف أن المعمل كان لديه “عقود مع أغلب محافظات العراق لتجهيزها بالشاحنات بعقود ضخمة، لكن توقفت بسبب الوضع المالي للعراق، الذي أثر بشكل سلبي على بيع وتسويق المنتجات خلال هذه السنة”.

 Hussain Amar/ Yalla 



انشر على

المضافة مؤخراً

 

يا وحدة من هاي الـ ١٠ موديلات تشبه قَصة شعرك؟
10 فبراير 2016

العراق يتفاوض بهدوء مع الشركات النفطية لتخفيض كلفة البرميل
10 فبراير 2016

الشياكة على الطريقة العراقية
10 فبراير 2016

هل سيحدد النفط مستقبل كركوك؟
09 فبراير 2016

“الباربي الإسلامي” تجتاح شبكات التواصل الاجتماعي
09 فبراير 2016


جميع الحقوق محفوظة © يلا