شاركنا

 

هل العراق في وضع مثالي للتوسط بين السعودية وإيران؟ - يلا
Image 2
 EPA/IRAQI PRIME MINISTER OFFICE 

هل العراق في وضع مثالي للتوسط بين السعودية وإيران؟

06 يناير 2016


الأخبار    

في الشهر الأخير من 2015 أعادت المملكة العربية السعودية فتح سفارتها أخيرا في بغداد، بعد عقود من العلاقات المتوترة مع العراق. ومع ذلك، في الأسبوع الماضي، بعد إعدام رجل الدين الشيعي البارز الشيخ نمر النمر، دعت طهران حكومة بغداد لتحذو حذوها، وتقطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة العربية السعودية. كيف يمكن لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يخرج من بين النارين، الرياض من جهة وطهران من أخرى وإعادة بغداد كعنصر إقليمي مهم ومؤثر في ظل الأزمة الجارية مع داعش؟

العبادي يعلم بأن أهم التحديات التي تواجه العراق الآن وبعد داعش هي إعادة بناء الثقة مع الاقلية السنية في البلاد، وإنشاء حكومة شاملة فيها يشعر السنة قبل الشيعة بأنهم ممثلون. الانقسامات مستمرة في البلاد، وعلى الرغم من أن العبادي يحاول تأطير الحرب ضد داعش على أنها حرب ضد الإرهابيين، الميليشيات الشيعية أبقيت بعيدا عن الإنتصار الأخير في الرمادي. حيث استعادت المدينة قوة سنية محلية مع مساعدة من الضربات الجوية للتحالف.


الميليشيات الشيعية يطالبون بطرد الدبلوماسيين السعوديين من البلاد. في أعماق هذا التحدي، قد تكون هناك فرصة للعبادي لفرض السيادة، وتطوير الوحدة داخل الحدود العراقية - رده حتى الآن كان حذرا بإفراط. حيث أصدر مكتبه يوم الثلاثاء بياناً يدعو الى "رد حكيم ومسؤول وعقلاني من أجل الحفاظ على أمن واستقرار العراق".

بناء على ذلك، توجه وزير الخارجية ابراهيم الجعفري الأربعاء الى طهران مكلفاً بمهمة تعديل الوضع وتقديم وساطة بين الخصمين الأبديين. في مؤتمر صحفي ثبت الجعفري موقف العراق، حيث قال "لدينا علاقات قوية مع الجمهورية الإسلامية وأيضا لدينا علاقات مع أشقائنا العرب، وبالتالي فلا يمكن أن نبقى صامتين في ظل هذه الأزمة"، محذراً من أن الفشل سيكون له تداعيات واسعة النطاق.


يمكن القول إن العراق في أفضل وضع لإخماد نيران هذا الحريق الدبلوماسي - ويمكن أن يسجل نصراً في ظل التداعيات واسعة النطاق الخاصة به.



انشر على

المضافة مؤخراً

 

يا وحدة من هاي الـ ١٠ موديلات تشبه قَصة شعرك؟
10 فبراير 2016

العراق يتفاوض بهدوء مع الشركات النفطية لتخفيض كلفة البرميل
10 فبراير 2016

الشياكة على الطريقة العراقية
10 فبراير 2016

هل سيحدد النفط مستقبل كركوك؟
09 فبراير 2016

“الباربي الإسلامي” تجتاح شبكات التواصل الاجتماعي
09 فبراير 2016


جميع الحقوق محفوظة © يلا